قصص المكتبات: استراتيجية التسويق باستخدام القصة

tumblr_inline_mj3ff2FTpm1qz4rgp_2هل يمكن أن تكون قصص المكتبات الجيدة ضمن استراتيجيات التسويق الفعالة لمكتباتنا؟ في هذه التدوينة سنطّلِع على رأي الخبراء في هذا الموضوع؟

تجاربنا المهنية، هي شكل من أشكال قصص الحياة، تُمكن  المنخرطين في سرد هذه الحكايات من إعادة تجميع الأشياء الصغيرة والعمل على ترتيبها، ضمن أطرٍ قد يضعها البعض في سياق “من أنا؟”، والبعض الآخر، ضمن “لماذا أنا اعمل هذا العمل؟”، والبعض الثالث “أي نوع من الموظفين أنا؟”.  وقد تشكل هذه الأسئلة أطراً لبناء الحكاية وتوجهات في السعي إلى اكتشاف المعنى والكشف عنه، والتعبير عن تقاطعات بين أنا المهنة، وأنا الشخص، وأين أتجه في حياتي المهنية.

وهناك في كل قصة من قصص العاملين في المكتبات مقاربة ما: كيف كان تعليمي الجامعي؟ وما أسباب اختياري هذا التخصص؟ وما شعوري؟ هل أشعر بالندم؟

قصصنا متعددة ولكل منها هوية تختلف باختلاف سياقات إنتاجها، والأنساق التي تعيد وتحتضن عملية الإنتاج هذه،… لنفتح  هذه القصص على التأمل والمقارنة واستنتاج بعض الأسس والتوجهات؛ سواء بهدف تأكيدها أو نفيها أو نقد ما فيها من عبث وروتين.

Michael Stephens مايكل ستيفنز

مايكل ستيفنز

يتذكر “مايكل ستيفنز” Michael Stephens الأستاذ المساعد في كلية علوم المكتبات والمعلومات في جامعة ولاية

سان خوسيه San Jose State University  يوم أن طلب منه  صديقه “دافيد كينج”  DAVID LEE KING أن يرسل إليه بعض الاقتباسات أو الأفكار أو الحكايات الخاصة بمكتبته لتكون ضمن فصول كتابه المقبل؛ والذي يتضمن فصل حول تجارب المجتمعات الرقمية.  يقول “مايكل”: نظرت بذاكرتي إلى الوراء؛ لم أكن أدرك أن “القصص” موضوع يمكن أن يتم الاشتعال عليه من خلال عملي.

يشير “مايكل ستيفنز” في مقالة نشرتها  OCLC ” بعنوان ” إلى عالم جديد من المكتبات” إلى أن هناك طريقة واحدة للمكتبات كي تعزيز قيمتها وأهميتها؛ ألا وهي سرد قصة المكتبة كلما سنحت الفرصة بذلك.

فَوَراءَ هذه الأعمدة والقوائم الإحصائية وأرقام الزوار والمستخدمين والموظفين قصص وحكايات شتى,  قد تكون لها الأثر الأقوى لإظهار صورة المكتبة  وإثراء قيمتها وكسب فرص أكبر للتمويل. قد تستفيد من قصة بعنوان “كيف يمكن للمكتبة مساعدة مستخدميها اليوم؟”

تبادل الجلسات التأملية مع موظفي المكتبة ومزودي الخدمات وجمهور المكتبة، وابحث عن القصص التي قد لا تستطيع رؤيتها في زحمة الأرقام والتي يمكن أن تنشر عبر صفحات ويكي wiki أو مدونة. قد تجد الكثير من الإجابات على السؤال: “لماذا نحن نفعل هذا؟

التسويق باستخدام القصة

أمين المكتبة 2.0  وبناء المحتوى

يدرك العاملين في المكتبات أن مستقبل المكتبات سوف يوجّه بكيفية وصول المستخدمين ومشاركتهم في صنع المحتوي. المحتوى هو محادثة ومداولة ينبغي للعاملين في المكتبات المشاركة فيها. فالمستخدم

سيكون له القصة الأصلية والمحتوي الخاص به.  وأمناء المكتبات لابد أن تكون لهم القدرة على مساعدة المستخدمين في عمليات التعديل والتحرير  وتوفير مصادر المكتبة التي قد تساعدهم في ذلك مما يجعل من المكتبة مخرجة لبرامجهم الخاصة بتوفيرها لكافة المحتويات التي قد يحتاجون إليها والمتوفرة في المكتبة.

في اجتماع لدراسة استراتيجيات التسويق لخدمات المكتبات والذي تم بمكتبة أوهايو في خريف 2006 كان من أهم الملاحظات التي تم الخروج بها:

  • ابحث عن القصص  في كل ما نقوم به.
  • استخدم القصص لتسويق المكتبة وخدماتها.
  • استخدم القصص عند الاستعانة بموظفين جدد في المشاريع وفي عمليات التغيير.
  • استخدم القصص لتوضيح الصورة الكبيرة والمهمة والرؤية الخاصة بمكتبتك .

2012-01-30-rtn-stories-image

المكتبات تحتاج إلى مشاركة قصصها

واحدة من الأشياء التي نصارع من أجلها في المكتبات والتي ترتبط ارتباطا وثيقا بالتسويق هي إظهار قيمتنا وقيمة المكتبة وقيمة الأعمال التي نقوم بها أمام مجتمعاتنا، وجمع البراهين على ذلك- قد يقول البعض: الأرقام والعديد من الجداول الإحصائية . أقول مجددا لا يكفي ذلك. خلال مناقشة لنا تمت في رابطة الكتاب الفلسطينيين حول موضوع الأسرى ودور الإعلام في خدمة قضية الأسرى؛ كان هناك إجماع منا على أن طريقة تناولنا لقضية أسرانا هي طريقة تقليدية ومملة فلا يكفي أن نذكر أعداد أسرانا  في السجون الاسرائيلية لنكسب دعم وتعاطف العالم. العالم يتأثر بالجوانب الإنسانية , شارك القارئ قصص هؤلاء وامنحه الفرصة ليتعاطف معهم من خلال حكاياتهم وقصصهم، فمما لاشك فيه أن الأسير محمد هو بشر مثلنا,,, ولديه  الكثير من المشاعر والأحاسيس التي انتهكت,,, ولديه الأحلام التي هدمت,,, وربما لديه خطيبته التي كانت تستعد للزفاف وتحضر لتفاصيل الاحتفال وتكتب قائمة الأغاني التي ستضعها في يوم فرحها وربما اختلفت مع محمد في موضع هذا الكرسي في الصالون. وربما الآن هي في حيرة بين الانتظار وبين متقدم أخر لها ويتنازعها صراع بين تناسي حقها في الحياة وبين أعراف اجتماعية قد تجبرها على الانتظار,,, والكثير من التفاصيل الأخرى,,,,

ما أريد قوله من المثال السابق أن التفاصيل مهمة والنُتَف الصغيرة التي قد لا نعيرها اهتمام ربما هي الأهم من وجهة نظر جمهورك.

أنا متأكدة أن هناك قصص نجاح كثيرة  في مكتباتنا وقد يكون مقتطف لحوار بين أم وطفلها هو قصة تهم الآخرين وتدفعهم لزيارة مكتبتك،  لننظر حولنا في المكتبة ولنستمع إلى القصص التي يحكيها الآخرون ولنراجع أنفسنا في القصص التي  نحكيها عن مكتباتنا مع مراعاة الشفافية في ذلك.

الشفافية ذلك المصطلح الرائع والذي يسمح للجمهور بمعرفة ما تقوم به المكتبة وكيف تفعل ذلك وماذا يعني لمستخدمينا. هذه هي الأشياء الساخنة من وجهة نظر الجمهور. مكتباتنا تحلق وتطير في فضاءات افتراضية من السهل للجمهور الوصول إليها من خلال المدونات و صفحات الويكي؛ لنسرد قصصنا,, لنسرد لهم كيف نقدم الخدمات والبرامج لهم، وليس ذلك بالصعب في ظل تكنولوجيا وفرتها تطبيقات الويب 2.0 فالكثير من المكتبات لديها مدوناتها التي تستطيع من خلالها تسويق عملها وتحسين الخدمات داخليا وخارجيا.

أمناء المكتبات يستطيعون سرد الرواية الأفضل وليس فقط في الزوايا الخاصة بالمكتبة لرواية القصة في  story-time ولكن من خلال التدوين حول قصص التكنولوجيا وخدمات الدعم ومكتب الإعارة والخدمة المرجعية والكثير الكثير,, لنقف قليلا ونفكر ما هي قصص مكتباتنا التي نحتاج الآخرين ليشاركونا إياها؟؟؟

أمناء المكتبات يصِيغُون القصة الأفضل

story of success

story of success

أصدر الكاتب “دونالد ميلر” Donald Miller  كتابه السادس والذي بعنوان “مليون ميل في ألف سنة A Million Miles in a Thousand Years” والذي يتضمن عنوانا فرعيا “ماذا تعلمت أثناء تحرير لقطات من حياتي”  .هذا الكتاب هو دعوة لرؤية جوانب الحياة الأجمل, كما ويتضمن الكثير من الاقتباسات ذات العلاقة بطريقة سردنا للقصة, والتي رأيت من المهم أن نطلع عليها وربما تساعدنا في صياغة قصص جميلة لمكتباتنا.

” نحن نعيش في عالم حيث القصص السيئة هي الأكثر سردا وكأن والقصص التي تعلمنا الحياة لا تعني أي شيء، وأن تلك المشاعر الإنسانية  ليس لها أغراض عظيمة.”

“يتم تأسيس القصة بناءً على ما يعتقد الناس أنه مهم, لذا عندما نعيش القصة نحن نخبر الناس عما نعتقد أنه مهم”

” القصص الجيدة لا تحدث عن طريق الصدفة، إنها تتم من خلال التعليم والتخطيط الجيد “.

“… الناس لا يعيشون من دون قصة، و دون دور للعب.”

“القَصَّاصُ الجيد لا يقول مجرد القصة الأفضل . إنه يدعو باقي الناس لمشاركته القصة ويمنحهم القصة الأفضل ليحكوها. “

“… قصة شخص واحد ربما يكون لها القدرة في التأثير على مليون شخص آخر.”

ألا ترون إنها اقتباسات رائعة ؟؟  ألا ترون فيها دعوة رائعة للحكي عن القصص الأفضل البراقة والمضيئة لمكتباتنا؟  والتي سينظر العالم إليها بإعجاب  كم سيكونوا  ممتمنين لسماع هذه القصص؟ وكم سنكون سعداء لتكرارها؟

تطرح  “كارين بيرن” Karen Burns  والعاملة في مجال تقديم الخدمات في مكتبة Southwest Iowa Library  ضمن ويبنار webinar نظمتهOCLC   مجموعة من عناصر وأدوات كتابة قصة المكتبة  The Telling the Library Story (TTLS)  التي من الممكن أن تعمل على إبراز أهمية المكتبة وتساعد في تحسين صورتها أمام المانحين.والتي تتمثل في الآتي:

  1. Plot: الحبكة الروائية؟
  2. Characters: من هم الأشخاص المهمين في القصة وما يجعلنا نهتم بهم؟
  3. Setting: ما هي البيئة أو السياق الذي يتواجد فيه  الشخصيات في القصة؟
  4. Audience: من هو الجمهور الموجهة إليه قصص المكتبات التي نحكيها ولماذا نقول له هذه القصص؟
  5. Script: ما هي الكلمات التي تجعل من قصة المكتبة قصة مؤثرة؟
  6. Technique: ما هي التقنيات التي ستستخدمها لتحكي قصة المكتبة؟ هل ستكتب ذلك؟ أم سوف تحكيها شفاهة؟ اختر أسلوبك المفضل، وابحث عن أساليب وأفكار جديدة لرواية قصة مكتبتك.
  7. Props : ما هي الدعائم التي من الممكن استخدامها للمساعدة بشكل فعال في سرد قصة المكتبة؟ و ما الذي سيجعل القصة تصديق؟

قصص المكتبة ليست جديدة ولكنها تتغير بتغير جغرافية الأماكن وسياقات الأحداث والأفراد. جزء من التحدي هو استثمارها للفت انتباه الناس وتوصيل قيمتها إليهم.

مكتبات كبيرة ومؤسسات ضخمة مثل OCLC تؤمن بقوة أثرها وتتبناها ضمن استراتيجيات التسويق لعملها فهل سنري مؤسسات التعليم العالي في بلداننا العربية يوما ما مقتنعة بقوة الكلمة والقصة؟؟؟

945540_432214856874657_179940288_n

share your story

في النهاية أترككم مع رؤية مجلة “فوربس” Forbes Magazine لأهمية السرد القصصي لتسويق الخدمات والمنتجات والتي تري فيها استراتيجية تسويقية فعالة وعلى العاملين في مجال التسويق أن يباشروا في الالتحاق بدورات حول كيفية استخدام القصة في التسويق نظرا لأهمية هذه الأداة وعدم وعي العاملين بالتسويق بأهميتها.التسويق باستخدام القصة

تكشف مجلة فوربس الخمس أسرار التالية للنجاح في حكاية قصص الخدمات والمنتجات:

  • تكلم بصدق Speak truthfully
    الصدق والشفافية مهمة عند البدء في سرد قصص الخدمات والعلامات التجارية
  •   ركز على الشخصيات الجذابة في القصص Infuse personalities into stories
    قصص الخدمات والعلامة التجارية ليست مواد تسويق. فهي ليست إعلانات،. يجب سرد القصص مصحوبة بشخصية العلامة التجارية وشخصية الكاتب في مركز الصدارة
  •   اعمل على إظهار شخصيات يتعلق بها الجمهور Create characters your audience will root for
    قصص الخدمات والعلامات التجارية تتطلب وجود شخصيات يريد جمهورك أن يهتف لها
  •   لتكن لقصتك بداية ووسط ونهاية Include a beginning, middle, and end
    قصص التسويق كأي قصة عادية تحتاج لبداية وعقدة ونهاية وتحتاج إلى عناصر الإثارة والتشويق ليكمل القراء قراءتها ويتبنوها
  • لا تذهب بكل شيء بعيداً Don’t give it all away
    حاول إن تحافظ على التركيز ولا تبعد كثيرا عن الأهداف التي من أجلها أن تروي القصة
  • إعداد: هيام حايك

المصادر:

http://www.forbes.com/sites/work-in-progress/2013/02/05/5-secrets-to-using-storytelling-for-brand-marketing-success/

http://www.webjunction.org/documents/webjunction/Telling_Your_Librarys_Story.html

http://www.carnegielibrary.org/about/story/

http://tametheweb.com/2007/09/telling_the_librarys_story_a_t.html

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s